وحدة الدراسات الاقتصادية

الإنفاق الأسري: كيف تُنفق الأسر المصرية دخلها؟

يدل حجم وكيفية إنفاق الأسر المصرية على ثقة الأسر في الاقتصاد المصري، وهو مؤشر على استقرار الأوضاع في البلاد، على سبيل المثال استقرار معدلات التضخم وانخفاض المخاطر. إضافة إلى ذلك، فإن إنفاق الأسر يشير أيضًا إلى حجم الطلب وحيوية السوق المصري وتفضيلات المستهلك ومستويات معيشتهم، وبالتالي يلعب كعامل لجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية.  أولًا: حجم الإنفاق الاستهلاكي للأسر شكل 1: تطور الإنفاق الاستهلاكي (بالتريليون جنيه) المصدر: إنفوجرافيك “كيف ينفق المصريون أموالهم” لموقع إيكونومي بلاس بناء على تقرير فيتش سولوشنز، مايو 2021. وفقًا لإنفوجرافيك “كيف ينفق المصريون أموالهم” لموقع إيكونومي بلاس (إيكونومي+) في مايو 2021 والمبني على تقرير فيتش سولوشنز، فإن الإنفاق…

كَنزي سيرِج
باحث بوحدة الإقتصاد ودراسات الطاقة

يدل حجم وكيفية إنفاق الأسر المصرية على ثقة الأسر في الاقتصاد المصري، وهو مؤشر على استقرار الأوضاع في البلاد، على سبيل المثال استقرار معدلات التضخم وانخفاض المخاطر. إضافة إلى ذلك، فإن إنفاق الأسر يشير أيضًا إلى حجم الطلب وحيوية السوق المصري وتفضيلات المستهلك ومستويات معيشتهم، وبالتالي يلعب كعامل لجذب الاستثمارات المحلية والأجنبية. 

أولًا: حجم الإنفاق الاستهلاكي للأسر

شكل 1: تطور الإنفاق الاستهلاكي (بالتريليون جنيه)

المصدر: إنفوجرافيك “كيف ينفق المصريون أموالهم” لموقع إيكونومي بلاس بناء على تقرير فيتش سولوشنز، مايو 2021.

وفقًا لإنفوجرافيك “كيف ينفق المصريون أموالهم” لموقع إيكونومي بلاس (إيكونومي+) في مايو 2021 والمبني على تقرير فيتش سولوشنز، فإن الإنفاق الاستهلاكي في زيادة سنويًا. فعلى الرغم من تأثر الاقتصاد المصري بجائحة كورونا التي أثرت على ميل الأسر للإنفاق، إلا أن الإنفاق الاستهلاكي ارتفع من 1.8 تريليون جنيه في عام 2019 إلى 1.95 تريليون جنيه في 2020، أي زيادة بنسبة 8.3% على أساس سنوي. وتُعد هذه الزيادة السنوية أعلى من متوسط الزيادات السنوية بين 2015 و2019 والذي يبلغ 6.4%.

إضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يرتفع الإنفاق الاستهلاكي إلى 2.1 تريليون جنيه في العام الحالي، أي زيادة بحوالي 7.7% عن عام 2020. كما أن من المتوقع أن يرتفع الإنفاق الاستهلاكي بداية من 2021 إلى 2024 بحوالي 200 مليار جنيه سنويًا وبحوالي 300 مليار جنيه سنويًا في 2025 لتكون نسبة الارتفاع في الإنفاق الاستهلاكي من 2021 إلى 2025 42.9%. 

ثانيًا: الاستهلاك وفقًا للأقسام

شكل 2: نسبة الاستهلاك/ الإنفاق السنوي إلى إجمالي الإنفاق الكلي للأسرة وفقًا لأقسام الإنفاق الرئيسية (2017/2018)

المصدر: بحث الدخل والإنفاق والاستهلاك (2017/2018)، الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

إضافة إلى ذلك، وفقًا لبحث الدخل والإنفاق والاستهلاك للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء والمبني على استبيان من 1 أكتوبر 2017 إلى 30 سبتمبر 2018؛ فإن أكثر من ثلث حجم الإنفاق السنوي للأسر يذهب فقط في قسم الطعام والشراب (37.1%)، ويليها المسكن حيث يشكل 18.6%، والخدمات والرعاية الصحية 9.9%، والانتقالات 6.1%. جدير بالذكر أن الإنفاق على المشروبات الكحولية والدخان يشكل نسبة أعلى من إجمالي الإنفاق الكلي للأسرة (4.7%) عن تلك التي يمثلها التعليم (4.5%). كذلك، وفقًا للتقرير، فإن الإنفاق على الخدمات والرعاية الصحية في الريف نسبة من إجمالي الإنفاق الكلي أعلى من ذلك في الحضر، حيث بلغ 10.2% في الريف من إجمالي إنفاق الأسر و9.6% في الحضر. ولكن الإنفاق على التعليم نسبة من إجمالي إنفاق الأسر أعلى في الحضر عن الريف، حيث بلغ الإنفاق على التعليم 5.6% من إجمالي الإنفاق في الحضر و3.3% في الريف.

ولكن من المتوقع أن يكون للجائحة تأثير على هيكل الإنفاق للأسر، حيث من المتوقع ارتفاع حجم الإنفاق على الخدمات والرعاية الطبية من إجمالي الإنفاق الكلي للأسرة على حساب الإنفاق على المنتجات غير الأساسية.

شكل 3: تطور إنفاق الأسر المصرية على الطعام والمشروبات غير الكحولية (بالمليار جنيه)

المصدر: إنفوجرافيك “كيف ينفق المصريون أموالهم؟” لموقع إيكونومي بلاس بناء على تقرير فيتش سولوشنز، مايو 2021.

وبالنسبة إلى إنفاق الأسر على الطعام والمشروبات غير الكحولية، فإن حجم الإنفاق في زيادة سنويًا. وارتفع حجم إنفاق الأسر على الطعام والمشروبات غير الكحولية في 2020 ليصل إلى 673 مليار جنيه من 604 مليار جنيه في 2019، أي زيادة بحوالي 11.4% على أساس سنوي، وهي أعلى نسبة ارتفاع سنوية محققة ومتوقعة في الفترة من 2019 إلى 2025. كما أن من المتوقع أن يصل الإنفاق إلى 709 مليار جنيه في 2021، أي زيادة بحوالي 5.4% على أساس سنوي. إضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يرتفع إنفاق الأسر على الطعام والمشروبات غير الكحولية من 2021 إلى 2025 بنسبة 41% ليصل إلى تريليون جنيه في عام 2025.

شكل 4: تطور إنفاق الأسر المصرية على المشروبات الكحولية والتبغ (بالمليار جنيه)

المصدر: إنفوجرافيك “كيف ينفق المصريون أموالهم” لموقع إيكونومي بلاس بناء على تقرير فيتش سولوشنز، مايو 2021.

ومن ناحية أخرى، أثرت الجائحة بشكل كبير على إنفاق الأسر على المشروبات الكحولية والتبغ، حيث ارتفع الإنفاق بنسبة 1.8% فقط في 2020 على أساس سنوي ليصل إلى 92.8 مليار جنيه في 2020 من 91.2 مليار جنيه في 2019. الأمر الذي يشير إلى تخصيص الأسر المصرية نسبة أكبر من إجمالي الإنفاق للمنتجات الأساسية وتخزين الطعام والمشروبات أثناء الإغلاق وانتشار الوباء على حساب الإنفاق على الأقسام الأخرى مثل المشروبات الكحولية والتبغ (وهي سلع تتميز في الأغلب بعدم مرونة في الطلب). ولكن من المتوقّع أن يرتفع الإنفاق على المشروبات الكحولية والتبغ بنسبة 10% في 2021 ليصل إلى 102.1 مليار جنيه مع تكيف الأسر على الوضع الاقتصادي وعلى الجائحة. كذلك، من المتوقع أن يرتفع الإنفاق على المشروبات الكحولية والتبغ بنسبة 45.6% في الفترة من 2021 إلى 2025 ليصل إجمالي الإنفاق إلى 148.7 مليار جنيه في 2025. 

جدير بالذكر أن الزيادة في الإنفاق على المشروبات الكحولية والتبغ في الفترة من 2021 إلى 2025 أعلى من الزيادة في الإنفاق على الطعام والمشروبات غير الكحولية، ومن الزيادة في الإنفاق الاستهلاكي بشكل عام.

ومن ناحية أخرى، وفقًا لإنفوجرافيك “توقعات خصائص الاقتصاد المصري” المقدّم من مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء والمبني على بيانات تقرير فيتش سولوشنز (مارس 2021) وبحث الدخل والإنفاق والاستهلاك للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فإن متوسط الدخل السنوي للأسر قد بلغ حوالي 59 ألف جنيه في فترة الاستبيان (2017/2018) ومن المتوقع أن يصل إلى 76 ألف جنيه، أي ما يعادل حوالي 6 آلاف و300 جنيه شهريًا، في 2021 وإلى 109 آلاف جنيه سنويًا -أي ما يعادل حوالي 9 آلاف شهريًا- في 2025. كذلك، فإن الطبقة المتوسطة المصرية تنمو بمعدل سريع مقارنة بباقي الدول عاليًا، حيث إن من المتوقع أن ترتفع نسبة الأسر ذات الدخل الأعلى -أي أعلى قيمة للدخل السنوي- 78 ألف سنويًا من 34.3% في عام 2021 إلى 58.2% في عام 2025. كما أنّ من المتوقع أن ترتفع نسبة الأسر ذات الدخل الأعلى 156 ألف سنويًا من 4.6% في 2021 إلى 11% في 2022.

لذلك، مع معدل تضخم مستقر، وسوق استهلاكي ضخم ومع ارتفاع التعداد السكاني (ولكن مع انخفاض معدل زيادة الأسر حتى 2025 مقارنة بالسنوات السابقة) ووجود نسبة شباب مرتفعة من إجمالي السكان، ونمو أكبر لنسبة الطبقة المتوسطة إلى إجمالي طبقات الدخل الأخرى، فمن المتوقّع أن يكون السوق المصري من الوجهات الرئيسية لمطوري مراكز التسوق.

كَنزي سيرِج
باحث بوحدة الإقتصاد ودراسات الطاقة