وحدة الدراسات الاقتصادية

تحسن ملحوظ: تطور التجارة الخارجية المصرية

شهدت التجارة الخارجية المصرية ارتفاعًا في أوائل العام الجاري بالرغم من الأزمة الحالية التي يعاني منها العالم أجمع والمتمثلة في جائحة فيروس كورونا، وجاء التحسن في التجارة الخارجية على إثر الجهود الحثيثة التي بذلتها الدولة المصرية لتنمية القطاعات الإنتاجية وتحسين وضع الصادرات المصرية، والتي بدورها أدت إلى حدوث تراجع في عجز الميزان التجاري. هذا وقد أظهرت بيانات التجارة الخارجية التي وفرها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بالنشرة الشهرية عن شهر مارس 2021، تحسنًا في إجمالي الصادرات في شهر مارس الماضي مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، كما أظهر التقرير ارتفاعًا في حجم الواردات خلال الفترة نفسها السابقة. أولًا- هيكل الصادرات…

أسماء فهمي
باحث في وحدة الدراسات الاقتصادية

شهدت التجارة الخارجية المصرية ارتفاعًا في أوائل العام الجاري بالرغم من الأزمة الحالية التي يعاني منها العالم أجمع والمتمثلة في جائحة فيروس كورونا، وجاء التحسن في التجارة الخارجية على إثر الجهود الحثيثة التي بذلتها الدولة المصرية لتنمية القطاعات الإنتاجية وتحسين وضع الصادرات المصرية، والتي بدورها أدت إلى حدوث تراجع في عجز الميزان التجاري. هذا وقد أظهرت بيانات التجارة الخارجية التي وفرها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بالنشرة الشهرية عن شهر مارس 2021، تحسنًا في إجمالي الصادرات في شهر مارس الماضي مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، كما أظهر التقرير ارتفاعًا في حجم الواردات خلال الفترة نفسها السابقة.

أولًا- هيكل الصادرات المصرية:

تحسن أداء التجارة الخارجية المصرية بشكل عام خلال الشهور الأولى من عام 2021 بالرغم من الظروف الراهنة المرتبطة بأزمة فيروس كورونا، ومن أهم السلع التي ارتفعت قيمة صادراتها خلال شهر مارس 2021 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020 هي المنتجات البترولية والبترول الخام والملابس الجاهزة والمواد الغذائية والبطاطس ومنتجات مسطحة بالدرفلة من حديد وأدوية ومحضرات صيدلة. وفي المقابل، انخفضت الصادرات من السلع كالأسمدة والفواكه الطازجة ومنتجات الألبان والبرتقال والخضر المجمدة والمبردة وأثاث خلال الفترة المذكورة، ويمكن الاطلاع على بيانات أهم السلع التي ارتفعت قيمتها وأهم السلع التي انخفضت قيمتها خلال الفترة من خلال الجدول التالي:

جدول رقم (1): أهم السلع التي ارتفعت قيمة صادراتها وأهم السلع التي انخفضت قيمة صادراتها خلال مارس 2021

القيمة: بالمليون دولار

المصدر: الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

هذا وقد بلغت القيمة الإجمالية للصادرات المصرية 3,41 مليارات دولار في مارس 2021 لتحقق نسبة ارتفاع بلغت 43,5% مقارنة بما كانت عليه 2,38 مليار دولار في مارس من عام 2020، ويمكن متابعة قيمة الصادرات المصرية خلال شهر مارس 2021 مقابل شهري فبراير 2021 ومارس 2020 من خلال الجدول التالي:

جدول رقم (2): قيمة الصادرات خلال شهر مارس 2021 مقابل شهر فبراير 2021 ومارس 2020

القيمة: بالمليون دولار

المصدر: الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

ويلاحظ أن قيمة الصادرات غير البترولية اتخذت اتجاهًا تصاعديًا خلال الثلاثة أشهر الأولى من عام 2021، حيث ارتفعت من 2148 مليون دولار في يناير 2021 إلى 2234 مليون دولار في فبراير 2021 لتصل إلى 2661 مليون دولار في مارس 2021، أما قيمة الصادرات من البترول الخام ومنتجاته فقد بلغت 349 مليون دولار في يناير 2021 لترتفع إلى 460 في فبراير 2021 وصولًا إلى 752 في مارس 2021. أيضًا شهد إجمالي الصادرات تحسنًا من 2497 مليون دولار في يناير 2021 إلى 2694 في فبراير 2021 لتصل إلى 3413 مليون دولار في مارس 2021. وبشكل عام فإن بيانات الجدول السابق توضح مقدار التغير الإيجابي في قيمة الصادرات المصرية في مارس 2021 مقارنة بما كانت عليه في مارس 2020.

ثانيًا- هيكل الواردات المصرية:

حققت الواردات المصرية هي الأخرى قفزة خلال الشهور الأولى من العام الجاري وفقًا لأحدث تقرير أصدره الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، ومن أهم السلع التي ارتفعت قيمة وارداتها منتجات البترول وسيارات الركوب وأدوية ومحضرات صيدلة وخام الذهب وذرة وفول صويا ولدائن بأشكالها الأولية ومواد كيماوية عضوية وغير عضوية وأجهزة تليفون وخامات الحديد، أما أهم السلع التي انخفضت قيمة وارداتها فهي المواد الأولية من الحديد أو الصلب والبترول الخام وقمح ولحوم وخشب ومصنوعاته وزيوت مكرره وأجزاء سيارات وزيوت وشحوم ودهون حيوانية ونباتية، ويمكن متابعة قيمة الواردات المصرية خلال شهر مارس 2021 مقابل مارس 2020 من خلال الجدول التالي:

جدول رقم (3): أهم السلع التي ارتفعت قيمة وارداتها وأهم السلع التي انخفضت قيمة وارداتها خلال الفترة

القيمة: بالمليون دولار

المصدر: الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وبمتابعة التطور في القيمة الإجمالية للواردات المصرية نجد أنها قد ارتفعت ارتفاعًا طفيفًا وبنسبة 2,2% خلال فترة المقارنة، حيث بلغت القيمة الإجمالية للواردات المصرية 6,10 مليارات دولار في مارس 2021 مقابل 5,97 مليارات دولار في مارس 2020، ويمكن متابعة قيمة الواردات المصرية خلال شهر مارس 2021 مقابل شهري فبراير 2021 ومارس 2020 من خلال الجدول التالي:

جدول رقم (4): قيمة الواردات خلال مارس 2021 مقابل فبراير 2021 ومارس 2020

القيمة: بالمليون دولار

المصدر: الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

ويتضح أن قيمة الواردات غير البترولية قد تذبذبت بين الصعود والانخفاض خلال الثلاثة أشهر الأولى من عام 2021، حيث ارتفعت من 5048 مليون دولار في يناير 2021 إلى 5515 مليون دولار في فبراير 2021 ثم انخفضت إلى 5485 مليون دولار في مارس 2021، أما قيمة الواردات من البترول الخام ومنتجاته فقد بلغت 606 ملايين دولار في يناير 2021 لتتراجع إلى 519 في فبراير 2021 لتعاود الارتفاع مرة أخرى لتصل إلى 615 في مارس 2021، أما الجملة العمومية للواردات فقد شهدت ارتفاعًا من 5654 مليون دولار في يناير 2021 إلى 6034 في فبراير 2021 لتصل إلى 6100 مليون دولار في مارس 2021، وبشكل عام فإن بيانات الجدول السابق توضح مقدار الارتفاع في قيمة الواردات المصرية في مارس 2021 مقارنة بما كانت عليه في مارس 2020.

وبصفة عامة، فإن عجز الميزان التجاري المصري قد انكمش بنسبة 25,2% خلال مارس 2021 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020، حيث تراجعت قيمة العجز في الميزان التجاري المصري من 3,59 مليارات دولار في مارس 2020 إلى 2,69 مليار دولار في مارس 2021. 

ثالثًا- أهم الشركاء التجاريين لمصر:

جاءت الولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا والهند وتركيا والسعودية على رأس الدول التي تلقت الصادرات المصرية، أما الصين والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة من أهم الدول الموردة إلى مصر، ويبين الجدول التالي قيمة الصادرات والواردات المصرية لتلك الدول:

جدول رقم (5): أهم صادرات وواردات أكبر خمس دول خلال شهر مارس من عامي 2021 و2020

القيمة: بالألف دولار

المصدر: الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

يبين الجدول السابق تراجع الصادرات المصرية للمملكة العربية السعودية من نحو 150,8 مليون دولار في مارس 2020 مقارنة بـ 147,5 مليون دولار في مارس 2021، أما الصادرات لباقي الدول فقد حققت ارتفاعًا خلال الفترة المذكورة، وفيما يتعلق بالواردات فقد انخفضت الواردات من السلع الألمانية من 355,5 مليون دولار في مارس 2020 إلى 300,2 مليون دولار في مارس 2021، وحققت باقي الدول ارتفاعًا ملحوظًا في وارداتها إلى مصر خلال الفترة.

مما سبق، يلاحظ أن التجارة الخارجية المصرية حققت تحسنًا ملحوظًا على إثر الجهود المبذولة من قبل الدولة لتقليل عجز الميزان التجاري، حيث ارتفعت قيمة الصادرات وقيمة الواردات لبعض السلع وانخفضت قيمة البعض الآخر، ومع مواصلة الدولة سعيها نحو تنمية الإنتاج والصناعة ودعم المصدرين من خلال المبادرات المطروحة والمخصصات التي حددتها الدولة في الموازنة لدعم القطاع التصديري، فسيفضي ذلك إلى المزيد من التحسن في أداء التجارة الخارجية المصرية والمزيد من التراجع في عجز الميزان التجاري المصري.

أسماء فهمي
باحث في وحدة الدراسات الاقتصادية