وحدة الدراسات الاقتصادية

انضمام مصر لمؤسسة التمويل الإفريقية.. الفرصة والعائد

وافق مجلس الوزراء المصري على الانضمام لمؤسسة التمويل الإفريقية، على أن تكون وزارة المالية هي ممثل مصر في عضوية تلك المؤسسة، لتصبح مصر العضو رقم 32 بين أعضاء تلك المؤسسة التي تتخذ من مدينه لاجوس بدولة نيجيريا مقرًا رئيسيًا. وحيث إن المؤسسة تتخصص في تقديم تمويلات، والاستثمار في قطاع البنية التحتية بإفريقيا، فإن ذلك الانضمام يفتح نافذة تمويل جديدة لقطاع البنية التحتية بمصر، خاصة وأن ذلك القطاع شهد تطورات متسارعة خلال السنوات السابقة جعلت منه محط أنظار المستثمرين محليًا وإقليميًا ودوليًا. مؤسسة التمويل الإفريقية (Africa Finance Corporation)، هي مؤسسة إنمائية متعددة الأطراف تأسست في عام 2007، من خلال الرئيس المؤسس…

أحمد بيومي
باحث بوحدة الإقتصاد ودراسات الطاقة

وافق مجلس الوزراء المصري على الانضمام لمؤسسة التمويل الإفريقية، على أن تكون وزارة المالية هي ممثل مصر في عضوية تلك المؤسسة، لتصبح مصر العضو رقم 32 بين أعضاء تلك المؤسسة التي تتخذ من مدينه لاجوس بدولة نيجيريا مقرًا رئيسيًا. وحيث إن المؤسسة تتخصص في تقديم تمويلات، والاستثمار في قطاع البنية التحتية بإفريقيا، فإن ذلك الانضمام يفتح نافذة تمويل جديدة لقطاع البنية التحتية بمصر، خاصة وأن ذلك القطاع شهد تطورات متسارعة خلال السنوات السابقة جعلت منه محط أنظار المستثمرين محليًا وإقليميًا ودوليًا.

مؤسسة التمويل الإفريقية (Africa Finance Corporation)، هي مؤسسة إنمائية متعددة الأطراف تأسست في عام 2007، من خلال الرئيس المؤسس والرئيس التنفيذي السيد أوستين أوميتورووا “Mr Austine Ometoruwa”، ثم رئيس بنك سيتي للاستثمار “Citibank Africa Investment Bank”، من خلال رئيسه التنفيذي “Chukwuma Soludo”، ومحافظ البنك المركزي النيجيري. وقد تم تأسيس المؤسسة برأس مال مرخص به 2 مليار دولار[1]. ويتألف معظم ملكية المؤسسة من المؤسسات المالية الإفريقية، ومعظمها قطاع خاص، إذ تمثل ملكيتهم نسبة 55.3% من المؤسسة، بينما يمتلك البنك المركزي لدولة نيجيريا نسبة 44.7% المتبقية، وتسمح المؤسسة للدول الأعضاء (من خلال البنوك المركزية، أو الصناديق السيادية، أو صناديق التأمينات) بالامتلاك في أسهم المؤسسة. وتضم في عضويتها عدد 32 دولة هي: نيجيريا (البلد المضيف للمؤسسة)، بينين، جمهورية كابو فيردي أو الراس الأخضر، تشاد، كوت ديفوار، جيبوتي، إريتريا، الجابون، جامبيا، غانا، غينيا، غينيا بيساو، كينيا، ليبيريا، مدغشقر، ملاوي، موريتانيا، رواندا، سيراليون، توغو، وأوغندا، وزامبيا، وزيمبابوي[2].

عندما تأسست تلك المؤسسة كانت إفريقيا تعاني من فجوه تمويلية في الإنفاق على مشروعات البنية التحتية بحوالي 20 مليار دولار خلال عشر سنوات فقط، وارتفعت تلك الفجوة إلى أكثر من 170 مليار دولار منذ ذلك الحين وحتى الآن. وتتمثل معظم تلك الاستثمارات في توفير المياه والصرف الصحي بحوالي 67 مليار دولار، واحتياجات في قطاع الطاقة بحوالي 50 مليار دولار، واحتياجات في قطاع النقل والخدمات اللوجستية بحوالي 47 مليار دولار، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بحوالي 12 مليار دولار. ذلك العجز في البنية التحتية يقف عائقًا كبيرًا أمام تفعيل العديد من الاتفاقيات التجارية في إفريقيا، هذا فضلًا عن عدة قيود للسفر واللوائح الجمركية وغياب أنظمه الدفع المتكاملة والموحدة بالإضافة إلى اختلاف العملات.

تمويل المؤسسة

في عام 2011، تم توقيع اتفاقية التمويل الأولي بين مؤسسة التمويل الإفريقية وبين بنك استاندرد “Standard Bank” بقيمة 50 مليون دولار، وفي العام التالي وافق بنك التنمية الإفريقي “African Development Bank” على توفير ائتمان بقيمة 200 مليون دولار بهدف تعزيز قدرة المؤسسة على تمويل الاستثمارات وملء فجوة التمويل لمشروعات البنية التحتية الإفريقية[3]. في أكتوبر من عام 2013 دخلت مؤسسة التمويل الإفريقية في أول قرض مشترك بقيمة 250 مليون دولار مع كلٍّ من بنك سيتي بنك، و”Rand Merchant Bank” و”Standard Bank”، و”Standard Chartered Bank”، لتمويل مشروعات تجارية[4]. وفي عام 2016 اقترضت مؤسسة التمويل الإفريقية مبلغ 150 مليون دولار يتم سدادها على 15 عامًا من بنك التنمية الألماني (بنك إنمائي ألماني مملوك للحكومة الألمانية) بهدف تمويل قطاعات الطاقة، والاتصالات، والمواصلات، والصناعات الثقيلة[5].

استثمارات المؤسسة

تركز المؤسسة على الاستثمار في خمسة قطاعات رئيسية تتمثل في: قطاع الطاقة، والنقل، والخدمات اللوجستية، والموارد الطبيعية، والاتصالات والصناعات الثقيلة [6]. في يونيو 2009 وافقت مؤسسة التمويل الإفريقية على صفقة تمويل ملكية (تمويل أسهم) مع تحالف مستثمرين بمبلغ 240 مليون دولار لإنشاء كابل “Main One Cable System” الذي يمتد على مسافة 7000 كم، وهو كابل ألياف ضوئية يربط بين غرب إفريقيا مع أوروبا[7]. وخلال العام نفسه أيضًا (2009) استثمرت المؤسسة مبلغ 180 مليون دولار في مشروعات نفط، وغاز، واتصالات، ونقل، وطيران، تم تنفيذها في دولة نيجيريا[8]. وفي عام 2011 أيضًا تشاركت المؤسسة مع بنك إفريقيا للتصدير والاستيراد “Afreximbank”، وبنك “Internationale pour l’ Afrique Occidentale” بدولة كوت ديفوار، لتقديم تمويل بقيمة 320 مليون دولار لتمويل عملية الاستيراد والتكرير والمعالجة للنفط الخام بواسطة شركة “Societe Ivoirienne de Raffinage (SIR)”[9]. في مايو 2013 انضمت المؤسسة إلى شركة Vigeo التي تتخذ من لاجوس (أكبر المدن بدولة نيجيريا) مقرًا لها وشركة تاتا الهندية للطاقة ليتكون تحالف نجح في الدخول في عطاء بقيمة 129 مليون دولار لشركة بنين لتوزيع الكهرباء[10]. في يونيو 2013، أعلنت مؤسسة التمويل الإفريقية عن دعمها عمليةَ الخصخصة التي كان يتم تطبيقها بقطاع الطاقة النيجيري، حيث قدمت تسهيلات بقيمة 215 مليون دولار أمريكي كتمويل على شكل دين للاستحواذ على شركة “Ughelli Power plc” من خلال شركة “Transcorp”[11]. ثم في أغسطس من العام نفسه قدمت المؤسسة قرضًا بقيمة 170 مليون دولار لتمويل شركة “Mainstream Energy Solutions Limited (MESL)” النيجيرية لتقديم عرض لمحطة “Kainji “للطاقة الكهرومائية (1338 ميجاوات بولاية النيجر بدولة نيجيريا). هذا فضلًا عن كون المؤسسة شريكًا للقطاع الخاص في مبادرة “Power Africa” التي تمولها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والتي تبلغ 7 مليارات دولار والتي أعلن عنها الرئيس الأمريكي “أوباما” في كيب تاون عاصمة دولة جنوب إفريقيا. ومنذ ذلك الحين استثمرت المؤسسة حوالي 250 مليون دولار أمريكي في قطاع الطاقة بدول غانا وكينيا ونيجيريا[12]. وفي عام 2014 استحوذت مؤسسة التمويل الإفريقية على حصة 23.2% في شركة تطوير الطاقة الموزمبيقية “Ncondezi Energy”. وشهد العام نفسه في شهر ديسمبر دخول المؤسسة لتكون أكبر مستثمر ومطور في مشروع Kpone المستقل “Kpone IPP” الذي تبلغ تكلفته 900 مليون دولار أمريكي في غانا. وفي يوليو 2015 وقعت الشركة اتفاقية تطوير مشتركة بدولة كوت ديفوار لبناء محطة طاقة كهرومائية بقدرة 44 ميجاوات في مدينه Singrobo. [13] وفي يونيو 2016، قامت المؤسسة بالشراكة مع مستثمر مؤسسي “Harith General Partners” بدمج أصول قطاع الطاقة الخاصة بهما لتشكيل كيان جديد يجمع بين أصول توليد الطاقة المتجددة وغير المتجددة في إفريقيا [14]، هذا بالإضافة إلى عدد كبير من المشروعات الأخرى. ومن ثم فقد استثمرت تلك المؤسسة حتى الآن مبلغ يتجاوز 10 مليارات دولار في مشروعات بنيه تحتية بعدد 35 دولة إفريقية (تشمل الاستثمارات دول أعضاء في المؤسسة، بالإضافة إلى بعض الاستثمارات في الدول غير الأعضاء. على سبيل المثال، استثمار تلك المؤسسة في مصر قبل دخول مصر في عضوية تلك المؤسسة).

الاستفادة المصرية

سبق لمؤسسة التمويل الإفريقية الاستثمار في مصر في قطاع الطاقة وذلك من خلال مشروع تم تنفيذه مع الهيئة العامة للبترول وكربون القابضة بمبلغ 100 مليون دولار، لكن انضمام مصر لتلك المؤسسة يفتح الباب بشكل أوسع لاستقبال المزيد من التمويل للمشروعات بقطاعات البنية التحتية في مصر، خاصة وأن المؤسسة تنتهج نهجًا استثماريًا يتمثل في قياس حجم الاقتصاد والمخاطر، وأولويات الإنفاق الحكومية، ومؤشر سهولة الأعمال وإنفاذ القانون، وهي مجموعة من المحددات تتفوق فيها مصر على معظم الدول الإفريقية، وهو ما يزيد من فرص مصر في الحصول على تمويلات من جانب تلك المؤسسة، وقد تم حاليًا تحديد مجموعة من الاستثمارات المحتملة للمؤسسة بمصر التي تتراوح قيمتها بين 600 – 700 مليون دولار، حيث جرى تحديد مشاريع بقيمة 400 – 500 مليون دولار حتى الآن في قطاعات الطاقة المتجددة والنقل والخدمات اللوجستية والغاز الطبيعي، وتخصيص مبلغ 250 مليون دولار لدعم مشاريع النقل والخدمات اللوجستية. وغالبًا ما تنتهج المؤسسة نموذجًا تمويليًا هجينًا من خلال استثمار 20 – 30% في صورة استثمار مباشر (استثمار من خلال التملك) ونحو 70 – 80% الأخرى في شكل ديون، وهو ما يسمح للمؤسسة بزيادة التمويل الذي يتم ضخه بالمشروعات بحوالي 6 أضعاف. لكن ذلك لن يتم بدون قضاء بعض الوقت للاتفاق على استراتيجية استثمارية والتمويلات المطلوبة لها، خاصة وأن مصر تشهد نقلة كبيرة في قطاعات الطاقة والبنية التحتية، وتتطلع تلك المؤسسة لأن تصبح شريكًا في النجاح الذي حققته مصر بتلك القطاعات، وهو ما تبين من خلال الاجتماعات التي انعقدت مع وزارات التخطيط والبترول والبنك المركزي المصري أثناء زيارة المؤسسة لمصر، وقد أبدت المؤسسة اهتمامًا بالغًا بقطاعات الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر والتخزين والبناء.

من جانب آخر، يُمكن أن تستفيد المؤسسات المصرية من كون مصر عضوًا بتلك المؤسسة في التسويق لبعض المنتجات الحيوية، واقترحت وزيرة التخطيط خلال المحادثات التي تمت بالقاهرة إمكانية تعاون مؤسسة التمويل الإفريقية مع الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات (فاكسيرا) لتوزيع لقاحات (كوفيد-19) التي تنتجها الشركة محليًا، فضلًا عن إمكانية التعاون مع صندوق مصر السيادي في عدة مجالات مثل: الطاقة المتجددة، وتحلية المياه، وتصنيع عربات السكك الحديدية.


[1] Marks, Jon; Godier, Kevin (12 January 2007). “Special Supplement: Africa – Emerging Asset Class – A Decade After Big Developers Pulled Back, Sub-Saharan Africa Is Re-emerging As A Market For Infrastructure Finance, With Innovations In International And Local Markets” (PDF). The Banker. Retrieved 15 April 2016.

[2] First, Togo. “Togo joins Africa Finance Corporation to better develop its infrastructures”. www.togofirst.com. Retrieved 23 April 2019.

[3] “AfDB Approves U.S.$ 200M Line of Credit to Africa Finance Corporation for Infrastructure Support”. All Africa. 13 March 2012. Retrieved 15 April 2016.

[4] “AFC in debut syndicated loan success”. Trade Finance. 20 December 2013. Retrieved 15 April 2016.

[5] Lagos (23 June 2016). “AFC Receives U.S.$150 Million From KFW Development Bank”. African Media Agency (Dubai). Retrieved 23 April 2019.

[6] “Africa Finance Corporation prices debut Eurobond | News | IJ Global”. ijglobal.com. Retrieved 23 April 2019.

[7] “Ghana: AFC-financed Main One Submarine Cable Lands”. All Africa. 20 May 2010. Retrieved 15 April 2016.

 “Main One Cable progresses with equity financing”. TeleGeography. 8 June 2009. Retrieved 15 April 2016.

[8] Fabi, Randy (15 July 2009). “Nigeria’s AFC investments at $180 mn, eyes more”. Reuters. Abuja. Retrieved 15 April 2016.

[9] “Company Announcement: AFC and Afrexim bank sign $320m Trade Finance Facility for Processing and Refining of Crude Oil in Cote d’ Ivoire”. Engineering News. 19 September 2011. Retrieved 15 April 2016.

[10] Rice, Xan (7 May 2013). “Vigeo: Lagos-based distributor set for long game”. Financial Times. Retrieved 15 April 2016.

[11] Rice, Xan (25 June 2013). “Volatility delays investment from Nigeria sovereign wealth fund”. Financial Times. Lagos. Retrieved 15 April 2016.

[12] Longman, Nye (30 March 2015). “Africa Finance Corporation announces record profits”. African Business Review. Retrieved 15 April 2016.

[13] Agbo, Ekele Peter (14 July 2015). “Nigeria: AFC to Co-Develop U.S.$ 120 Million Singrobo Hydro Power Plant in Côte d’Ivoire”. All Africa. Retrieved 15 April 2016.

[14] Cotterill, Joseph (22 June 2016). “Investors combine to create pan-African energy group”. Financial Times. London. Retrieved 16 October 2016.

أحمد بيومي
باحث بوحدة الإقتصاد ودراسات الطاقة